نوافذنا التعليمية

تعليمي شامل لجميع الأطوار الابتدائي المتوسط والثانوي بالاضاقة للجامعي بكالوريا،اختبارات،كتب،تمارين

تحضير درس تاثير العوامل الترابية على انتاج الكتلة الحيوية

:- ما هي العوامل التي تحدد نوعية التربة و كيف نؤثر في خواصها؟
– عن طريق السقي، عن طريق إضافة الدبال، عن طريق التقليب
لمعرفة الخصائص نقوم بدراسة الوثائق التالية
تمثل الوثيقة التالية انتاجية محصول البطاطا والبصل في قطعتين أرضيتين إحداهما أحضيت العناية والخدمة والاخري بور
المحصول انتاج ارض معالجة انتاج ارض بور
البطاطا 300ق/هـ 45 ق/هـ
البصل 100ق/هـ 20ق/ هـ
قار بين الإنتاج في القطعتين ؟
ماهي الأسباب الممكنة التي تفسر هذا الفرق في الإنتاج مستعينا بالوثيقتين 3,4 ص ……..
عند المقارنة بين إنتاجية الارضين رغم توفر الظروف المناخية المناسبة نلاحظ أن الأرض التي حضيت بالخدمة والعناية أكثر إنتاجية من الأرض البور .وهذا يرجع إلى إما اختلاف في نوعية التربة أو لخدمة التربة (سقي ,حرث, تسميد )التي تغير الخواص الفيزيائية والكيميائية .
1- تحسين نوعية التربة 
تتم هذه العملية بتحسين الخصائص الفيزيائية والكيميائية وذلك بواسطة العمليات التالية
أ – الحرث : وهو عامل فيزيائي يقوم بها الفلاح من اجل تحسين الخصائص الفيزيائية للتربة (النفاذية والاحتفاظ ) والكيميائية والبيولوجية بحيث نميز نوعين من الحرث
1- الحرث السطحي : يكون للمسافات صغيرة الهدف منه تفتيت المدارة الناتجة عن الحرث العميق
2- الحرث العميق : يكون لمسافات كبيرة والهدف منه الخلط التربة العميقة بالسطحية وقتل النباتات الضارة
ب – التسميد : وهي عملية كيميائية يتم فيها تزويد التربة بالأسمدة بحيث نميز نوعين منه
1- التسميد المعدني : من خلال دراسة الوثيقتين5 و 6 إن التسميد المعدني يتكون من عناصر معدنية فقط التي تزيد من نمو ومردود إنتاج النبات وهو بسيط ومركب كما يحتوي على عناصر محدودة تستعمل مباشرة وبسرعة
2- التسميد العضوي :من خلال الوثيقة 7 يحتوي على مجموعة من العناصرالعضوية التي تستغل بشكل بطيء بإعطائها عدة عناصر معدنية بعد تحليلها .
2- الزراعة خارج التربة 
من خلال ملاحظة الوثيقة 8 التي تبين الزراعة في دعامة خالية من غذائي النبات ( دعامة خاملة ) بحيث تدعى هذه الزراعة بالزراعة خارج التربة وتعتمد في تغذية النبات على محاليل معدنية تتناسب مع احتياجات النبات (الرمل أو الصوف الصخري ) ومن أهمية هذه التقنية المتطورة هي التقليل من ضياع مياه الري وتجنب مشاكل نوعية التربة , التحكم في تركيب المحلول المغذي حسب حاجيات النبات , توفير الحرارة المناسبة والتهوية الجيدة , الحصول على مردود جيد وإمكانية القضاء على جميع الطفيليات .
3- الري :
وهي تزويد الأراضي الزراعية بالمياه الاصطناعية في الفترات التي تكون فيها مياه التساقط غير كافية بحيث توجد عدة طرق لقي منها التقليدية وهي الري السطحي الذي يتهلك كمية كبيرة من الماءكما تؤدي الى اتلاف التربة وكذلك الري بالرش وهي طريقة حديثة تسمح بالاقتصاد في المياه وتجب غل التربة وطريقة الري بالتقطير .
خلاصة
من أجل تحسين إنتاج الكتلة الحيوية يجب التأثير على الخواص الفيزيائية للتربة بالحرث و السقي و التأثير على الخواص الكيميائية بالتسميد.



التعليقات مغلقة.