نوافذنا التعليمية

تعليمي شامل لجميع الأطوار الابتدائي المتوسط والثانوي بالاضاقة للجامعي بكالوريا،اختبارات،كتب،تمارين

تحضير درس رياضيات

آخر تحديث : 2 فبراير، 2019

دور المعلم في التعليم

إن للمعلم دوراً فعّالاً وبارزاً في رفع مستوى الطلاب بمادة الرياضيات، حيث يتمثّل دوره في أنه مسؤول، ومرشد، وملهم، ومنسق للأنشطة، فالمعلم يهدف إلى توصيل المعلومة وترسيخها في أذهان الطلبة لمعالجة ما قد يواجهونه من مشاكل يومية. ولذلك فإن تمكّن الطلبة من هذه المادة من أهم مسؤوليات المعلم.

تحضير درس نموذجي للرياضيات

كيفية تحضير خطة للدرس

لإعداد خطة فعالة لدرس ما، لا بد من فهم أهداف الدرس ومدى إمكانيات الطلاب وقدراتهم، وفي ما يأتي بعض الطرق التي تساعد في وضع خطة فعالة للدرس، ويكون ذلك عن طريق:

  • التعرف على أهداف الدرس، ومن ثم كتابة الأهداف التي يسعى لها الدرس.

  • كتابة لمحة عامة عن الأفكار التي يدور حولها الدرس.

  • وضع مخطط زمني يحدد فيه الزمن اللازم لإنهاء الدرس، أو عدد الحصص اللازمة لإنهاء الدرس، ويكون ذلك عن طريق تقسيم الوقت على مراحل كالآتي:

    لتمهيد للدرس بمراجعة الدرس السابق أو ما تم شرحه بالأمس وربطه بالموضوع الحالي، فلو كانت الخطة الزمنية الموضوعة لشرح الدرس هي 60 دقيقة، فإنه سيُخصّص لهذه المرحلة يقارب ال10 دقائق.

  • البدء بالشرح وعرض المعلومات التي تدخل في لب موضوع الدرس، حيث يُخصّص لذلك 15 دقيقة.

  • حل التمارين والتدريبات بأسلوب الممارسة والنقاش من قبل الطلبة للتوصل إلى الإجابات الصحيحة عن طريق تفاعل الطلبة، وفي هذه المرحلة يكون دور المعلم موجّهاً ومرشداً، حيث يخصص لذلك 15 دقيقة. حل التمارين الموكلة للطلبة بأسلوب الممارسة الحرة بشكل فردي، حيث يُخصّص لذلك 15 دقيقة أو 10 دقائق.

  • الاستنتاج، وتوضيح الواجبات البيتية، 5 دقائق. استخدام أساليب تفاعلية مع الطلاب، حيث يمكن استخدام أساليب التعلم الجماعي والفردي، فكل طالب يمتلك قدرات معينة ولذلك يجب تهيئة الفرص المناسبة أمامهم كي يتمكنوا من التفاعل والمشاركة أثناء الحصة.

  • تخصيص وقت في نهاية الحصة لطرح أسئلة الطلبة واستفساراتهم حول الدرس، وتوضيح أي شيء مبهم أو غير واضح بالنسبة لهم.

  • تقييم مدى تقدم الطلاب، والتأكد من حلهم للتمارين وفهمهم للدرس بشكل جيد باختلاف مستوياتهم وقدراتهم، فالبنسبة للطلاب الضعفاء أو الذين يواجهون صعوبات في التعلم يمكن استخدام أساليب تعليمية أخرى تناسب قدراتهم على الأقل لتصل المفاهيم الأساسية لديهم.

  • التغذية الراجعة عن طريق إعادة المفاهيم التي تم شرحها خلال الحصة وتلخيصها للطلاب.

    تحضير درس باستخدام أسلوب التعلم النشط يعد التعلم النشط إحدى الطرق التربوية المعاصرة، والتي لها تأثير كبير على العملية التربوية الحديثة، ونظراً لدورها الكبير في التأثير على العملية التعليمية داخل الصف، استخدمت في تحضير وشرح الدروس، وفي ما يأتي خطوات شرح درس للصف الثالث الأساسي ولمادة الرياضيات بالتحديد، وهو درس ضرب العشرات، يُوضح فيه كيف يُحضّر درس بطريقة نموذجية باستخدام التعلم النشط:

  • أولاً: يقوم المدرس في بداية الأمر بالتمهيد للمادة المراد إعطاؤها خلال الحصة (الدرس) ويكون ذلك عبر الخطوات الآتية: تكليف الطلبة بعد الأرقام من 1 إلى 20. تكليف الطلبة عد الأرقام من 10 إلى 90 بطريقة العشرات.

  • عرض بطاقات للإشارات الحسابية الأربعة (جمع، طرح، ضرب، قسمة)، كما يمكن وضع أمثلة سريعة لكل منها على السبورة بهدف التذكير والتوضيح. عرض بطاقات مكتوب عليها المسائل الآتية: 2×2=….، 3×9=….

  • ثانياً: يقوم المعلم بكتابة أهداف الدرس على السبورة بشكل واضح أمام كل الطلبة، وذلك بعد مناقشتهم والتوصل معاً للأهداف المطلوبة من هذا الدرس، وذلك لكي يصلهم إحساس بمدى أهمية الأهداف وأهمية تفاعلهم أثناء الحصة.

  • وتتمثل الأهداف بما يأتي: أن يستطيع المتعلم تحديد مفهوم الضرب بالعشرات.

  • أن يقوم المتعلم بتعداد خطوات عملية الضرب. أن يقوم المتعلم بتوظيف هذا المفهوم في باقي العمليات الحسابية.

  • ثالثاً: يقوم المعلم بضرب العشرات بشكل عملي، وذلك عن طريق تطبيق هذه العملية أولاً من قبل المعلم باستخدام عيدان الكبريت أمام التلاميذ، ومن ثم قيام المتعلمين بذلك، حيث يتمثل دور المعلم بالمرشد، والناصح، والموجّه، وذلك لمساعدتهم في تطبيق هذه العملية، ومن ثم يقوم بتكليف أحدهم في تمثيل ذلك أمام كل طلبة الصف، حيث يجب على المعلم استخدام أساليب التعزيز المناسبة لتشجيع الطلبة وزيادة فاعليّتهم نحو التعلم.

  • رابعاً: يقوم المعلم بعرض لوحة مرسوم عليها (أشكال دينز): حيث يقوم بتكليف بعض الطلبة بحلها، ومن الأمثلة على أشكال دينز عرض لوحة تتضمن أشكالاً هندسيةً كمستطيلان أو مربعان، حيث يحتوي المستطيل الأول على 6 وحدات، أما المستطيل الثاني فيحتوي على عشرتان، وبين المستطيلين إشارة ضرب وبعد الشكل الثاني إشارة مساواة، ثم يُكلف بعض الطلبة العمل على حلها.

  • خامساً: التدريبات على اللوح (السبورة)، وذلك عن طريق توضيح الخطوات بشكل عملي وحل التمارين على السبورة أمام كل الطلبة، سواءً كانت هذه الأمثلة بشكل عمودي او أفقي، كما تكتب مجموعة من التدريبات على السبورة، ويطلب من الطلبة القيام بحلها، مما يزيد من دافعيتهم وقابليتهم نحو تعلم الدرس.

  • سادساً: العمل على فتح الكتاب أو المنهاج المقرر، فبعد الشرح والأنشطة التي تم اتباعها بالحصة والتغذية الراجعة أولاً بأول، يتم فتح الكتاب المخصص للمادة وذلك للعمل على حل التدريبات والتمارين الموجودة فيه من قبل الطلبة، ويكمن دور المعلم بتوجيه وتصحيح وتيسير ومساعدة الطلبة في حال وجود مشكلة أو صعوبة ما، إلى حين التأكد بأن جميع الطلبة باختلاف مستوياتهم وقدراتهم قد قاموا بهذه المهمة بشكل متقن وصحيح.

  • سابعاً: (التقويم) وذلك عن طريق عرض لوحة فيها 6 حبات من البرتقال بالمستطيل الأول، و20 حبة برتقال بالمستطيل الثاني، حيث تقع في المنتصف إشارة الضرب، وتكليف الطلبة إيجاد الناتج، أو يمكن تشكيل مجموعات وعمل مسابقات تتضمن أسئلة عن موضوع الدرس والعمل على حلها، مع استخدام أسلوب التحفيز والتشجيع.



التعليقات مغلقة.