نوافذنا التعليمية

تعليمي شامل لجميع الأطوار الابتدائي المتوسط والثانوي بالاضاقة للجامعي بكالوريا،اختبارات،كتب،تمارين

تحضير درس ظهور حركات التحرر

– مفهوم الحركة التحررية: 
هي رد فعل وطني من شعوب المستعمرات ضد السيطرة الأجنبية المفروضة بطريقة مباشرة أو بواسطة عملية مرتبطة بالاستعمار.
ظهرت هذه الحركة في أمريكا اللاتينية في القرن 19، و في آسيا و إفريقيا بعد نهاية الحرب العالمية الثالثة.

2أسباب ظهور الحركات التحررية:
أ* الأسباب الداخلية(العوامل):
1-    السياسة الاستعمارية القائمة على القمع و الاستغلال.
2-    ظهور نخبة وطنية أطرت الشعوب ثقافيا، سياسيا و عسكريا.
3-    اكتساب الخبرات العسكرية من خلال المشاركة في الحروب الأوروبية.
4-    الاستقلال المبكر لبعض الشعوب(بعد الحرب العالمية الثانية مباشرة) مثل سوريا، لبنان، الهند.
5-    ظهور تنظيمات نقابية.
ب- الأسباب الخارجية(الظرف):
1-    كثرة وعود المستعمر الكاذبة.
2-    ظهور قوى جديدة بعد الحرب العالمية الثانية (الاتحاد السوفياتي، الو.م.أ).
3-    انتشار وسائل الإعلام و الاتصال.
4-    التنافس و الصراع الإيديولوجي بين الو.م.أ و الاتحاد السوفياتي أوجد مساندة الاتحاد السوفياتي لحركات التحرر الذي كان بدوره نتيجة مساندة الو.م.أ الاستعمار.
5-    أبعاد بعض الأحداث الدولية مثل وثيقة الأطلس 1941 التي شعاره “حق الشعوب في تقرير مصيرها.

3- خصائص الحركات التحررية:
1-    هدفها واحد و هو التحرر و الاستقلال.
2-    هي حركات متزامنة.
3-    متبادلة التأثير و التأثر و التضامن.
4-    تنوع و غنى أصولها الفكرية.
5-    أدت إلى تراجع الاستعمار التقليدي.
6-    فرض استراتيجيات جديدة على الدول الاستعمارية.

4- طبيعة الحركات التحررية:
1-    حركات وطنية متعددة الأبعاد(الجزائر).
2-    حركات وطنية قومية(مصر).
3-    حركات وطنية ذات امتداد إيديولوجي(الفيتنام).
– أشكال،وسائل و أساليب الحركات التحررية:

6- تطور اهتمامات الحركات التحررية:
أ* مرحلة محاربة الاستعمار التقليدي:
بدأت في أمريكا اللاتينية في القرن 19، لتظهر في آسيا و إفريقيا بعد الحرب العالمية الثانية و تمثلت في رد فعل عنيف ضد الاستعمار.
ب* مرحلة محاربة الأنظمة العميلة:
ظهرت عند بعض الدول التي كانت التي كان حكمها في خدمة القوى الأجنبية ( “باستا”في كوبا، “تشومبي”في الكونغو، “نوري سعيد”في العراق…).
جـ* مرحلة مواجهة مشاكل التنمية و الاستعمار الجديد:
تمثل عمل الأنظمة الوطنية في استرجاع سيادة شعوبها على الثروات الوطنية بالتألم و مواجهة الشركات الأجنبية، و هي مرحلة تدعيم الاستقلال السياسي بالاستقلال العسكري، مهمة شاقة و قائمة إلى يومنا هذا.
7- أهداف الكفاح التحرري التي تحولت إلى نتائج الحركات التحررية:
أ* الإيجابية:
1 إنهاء الوجود الاستعماري و القضاء على كل مخلفاته.
2 القضاء على الأنظمة العملية.
3 التخلص من القيود و الضغوط الأجنبية.
4 استكمال الاستقلال الاقتصادي و تحقيق الاستقلال الوطني الشامل.
5 تحقيق تضامن آفروآسيوي( تشكيل حركة عدم الإنجاز).
6 القضاء على النظام العنصري.
7 ظهور فكرة الحوار بين الشمال و الجنوب.

ب* السلبية:
1 ظهور مشاكل حدودية بين الدول المستقلة( الهند، باكستان، الجزائر، المغرب…).
2 ظهور أشكال جديدة للاستعمار( الفرانكفونية، الكومنولث).
8- موقف المعسكرين من الحركة التحررية:
أ* الوليات المتحدة الأمريكية:
حاولت الو.م.أ التغلغل و الدخول كبديل لبريطانيا و فرنسا في مستعمراتها من خلال سياسة ملء الفراغ، و عملت على إيجاد الكومنولث و الفرانكفونية.
ب* الإتحاد السوفياتي:
ساند الاتحاد السوفياتي الحركات التحررية لإضعاف القوى الاستعمارية الرأسمالية.

1- التعريف بالثورة المصرية:
ثورة قادها الضباط الأحرار في مصر ضد نظام الحكم الملكي و هدفها تغيير الأوضاع المزرية في الميدان السياسي، الاقتصادي و الاجتماعي.
2- أسباب قيام الثورة المصرية:
* السياسة و العسكرية:
1- استمرار الاحتلال البريطاني لمصر رغم معاهدة لندن 1936.
2- تزايد الوعي القومي في بداية القرن العشرين بفضل بعض الشخصيات الوطنية التي أطرت العمل النضالي مثل مصطفى كامل، سعد زغلول، جمال عبد الناصر…
3- استبداد القصر(الملك) و فساد الحكم، الذي كان في خدمة الاحتلال و الإقطاعية.
4- عدم الاستقرار السياسي.
5- إشراف بريطانيا على الجيش المصري.
* الاقتصادية و الاجتماعية:
1- انتشار النظام الإقطاعي الذي أوجد طبقية في المجتمع.
2- تدنى مستوى المعيشة عند عامة الشعب.
3- قلة الإنتاج مع تزايد عدد السكان، أدى إلى اختلال التوازن بين النمو الاقتصادي و النمو السكاني.
4- حرمان غالبة الشعب من الخدمات الصحية.
5- انتشار الفقر و المرض و الآفات الاجتماعية.
6- سيطرة الرأسمالية الأجنبي على النشاط الاقتصادي المصري.
* السبب المباشر:
هزيمة الجيش المصري في الحرب العربية ضد إسرائيل عام 1948، مما أدى إلى ثوران الشعب ضد الملك فاروق حيث أنه زود الجيش بأسلحة فاسدة و ذلك بأمر من بريطانيا و هذا ما أدى إلى ظهور تنظيم شرق(جماعة الضباط الأحرار) في صفوف الضباط المصريين منذ 1949.
3- قيام الثورة المصرية:
في 23 جويلية 1952 تزعمت منظمة عسكرية سرية تدعى “الضباط الأحرار” بقيادة جمال عبد الناصر حركة الثورة فاستولت على السلطة و أجبرت الملك فاروق على التنازل عن العرش لابنه أحمد فؤاد و مغادرة البلاد، و حلت جميع الأحزاب و ألعني الدستور، و في 18 جوان 1953 أعلن اللواء نجيب قيام النظام الجمهوري. إن ما حدث في مصر سنة 1952 يبدو انقلابا لكنه في الوقع ثورة حقيقية معادية للخيانة و التماظل ثم انتهت مصر إلى توقيع اتفاقية 1954 مع بريطانيا لسحب قواتها من القناة عن مدة أقصها 20 شهرا.

4- مبادئ الثورة المصرية:
1- القضاء على الاستعمار و القواعد الأجنبية.
2- القضاء على الإقطاع و الاحتكار.
3- إقامة عدالة اجتماعية.
4- بناء جيش لهزم اليهود.
5- إقامة نظام ديمقراطي و عدالة اجتماعية.
5- انجازات الثورة  المصرية:
أ* داخليا:
* سياسيا:
1- إلغاء النظام المالي و استبداله بالنظام الجمهوري في 18 جوان 1953.
2- حل الأحزاب و الدستور بسبب موقعها السلبي في الثورة.
3- تشكيل الاتحاد الاشتراكي كحزب.
4- توقيع معاهدة جلاء القوات البريطانية.
*اقتصاديا و اجتماعيا:
1- تحقيق إصلاح زراعي بإلغاء النظام الإقطاعي.
2- توسيع شبه الري و استصلاح الأراضي.
3- وضع حد أدنى لأجور العمال و الفلاحين.
4- تأميم قناة السويس 1956.
*عسكريا:
1- جلاء القوات الإنجليزية عن قناة السويس.
2- إنشاء جيش مصري قوي.
3- إبرام اتفاقية مع تشيكو سلوفاكيا يتم من خلال تبادل السلاح مقابل القطن.
ب* خارجيا:
1-    ظهور مصر كقوة عربية معادية للسكان الصهيوني.
2-    تبني مصر سياسة كياد الايجابي.
3-    مهمة مصر في تسوية القضية الفلسطينية.
4-    محاربة حلف بغداد و مشروع إيزنهاور.

ما إن تحررت كوبا من الاستعمار الاسباني حتى ظهرت الولايات المتحدة الأمريكية أطماعها متسترة وراء شعار”مونرو” أمريكا للأمريكيين فرد الكوبيون بالثورة على الأطماع الخارجية و على الدكتاتور”باتستا”.
1- قيام الثورة الكوبية:
هاجم الثوار تحت قيادة”فيدال كاسترو” إقامة الدكتاتور باتستا في قلعة “مونكادا” التي صمدت و سجن إثرها كاسترو ثم نفي إلى المكسيك سنة 1955.
– تجددت الثورة إثر عودة”فيدا كاسترو” برفقة الثائر العالمي الأرجنتيني “أرنستو شيغيفارا”.
2- أسباب الثورة الكوبية:
1.    الأنظمة الرأسمالية العملية و التابعة للولايات المتحدة(ماجادو ثم باتستا).
2.    تزايد النفوذ الأمريكي في الجزيرة.
3.    رفض الكوبيين و جود قاعدة عسكرية أجنبية(أمريكية) في غوانتنامو.
4.    الطبقية وتدهور الأوضاع الاجتماعية و الاقتصادية.
5.    تزايد الوعي الشعبي.

3-نتائج الثورة الكوبية:
1- هروب باتستا و سقوط الدكتاتورية البرجوازية.
2- ظهور نظام ثوري اشتراكي بقيادة فيدال كاسترو.
3- تراجع النفوذ الأمريكي في الجزيرة.
4- ظهور إصلاحات اقتصادية و اجتماعية.
5- تأميم البنوك و القضاء على الاحتكارات الأمريكية في الجزيرة.
6- التصدي للحصار المفروض من طرف الولايات المتحدة الأمريكية.
ترتيبات الاستعمار الجديد:
انتشرت موجة التحرر بعد الحرب العالمية الثانية مما أدى إلى استقلال دول كثيرة 

حركة عدم الإنحيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاز

1 مفهومها :
وهي كتلة دولية أو منظمة , ظهرت في سبتمبر1961م ببلغراد اليوغسلافية،  تكونت من عدة دول مستقلة حديثا في أمريكا اللاتينية وإفريقيا وآسيا والتي تبنت الحياد الإيجابي إزاء صراع الحرب الباردة بين المعسكرين الرأسمالي والاشتراكي .
-2 مبادئها :
ارتكز نشاط حركة عدم الانحياز على المبادئ التالية :
1-  تبني سياسة التعايش السلمي
2-  احترام المواثيق الدولية والمعاهدات الدولية
3-  احترام سيادة الدول واستقلالها واستقرارها
4-  احترام حق الشعوب في تقرير مصيرها
5-  عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول
6-  رفض سياسة استخدام القوة لحل النزاعات الدولية
7-  التنديد ( الاستنكار والرفض ) بسياسة التسلح وتكوين الأحلاف العسكرية .
8-  التنديد بسياسة التمييز العنصري المبنية على تسليط جنس على آخر أو تفضيل شعب على آخر .
-3  أهدافها :
ظهرت الحركة من أجل تحقيق عدة أهداف منها :
1-  تنمية سياسة التعايش السلمي ونشرها في العالم
2-  تنمية العلاقات الدولية الودية بين دول العالم .
3-  مقاومة الاستدمار ومناصرة حركات التحرر
4-  تدعيم الحلول السلمية للمشاكل الدولية ومقاومة مبدأ استخدام القوة في حلها.
4- تطور اهتماماتها منذ مؤتمر الجزائر سبتمبر 1973م :
عرفت الحركة تطورا كبيرا في اهتماماتها منذ مؤتمرها الرابع في الجزائر , من خلال إضافتها اهتمامات اقتصادية إلى جانب اهتماماتها السياسية السابقة , حيث طالبت بضرورة تحقيق الاستقلال الاقتصادي لدولها من خلال :
1-  تمسكها بحق الشعوب في الإشراف على مواردها الطبيعية بنفسها .
2-  مطالبتها بتعديل النظام الاقتصادي العالمي وجعله يتماشى مع طموحات كل الشعوب .
3-  تأكيدها على ضرورة تحقيق توازن بين أسعار المواد الأولية وأسعار المواد المصنعة .
4-  دعوتها لتفعيل التعاون الاقتصادي بين دولها
5-  مطالبتها بضرورة حصول دول الجنوب على التكنولوجيا الحديثة من دول الشمال



التعليقات مغلقة.